دور رجائى الميرغني في الحفاظ علي جدارية نقابة الصحفيين للنحات فتحي محمود

تولى الميرغنى مسئولية الحفاظ على تراث النقابة من الدوريات التى يرجع بعضها لزمن الثورة العرابية وكذلك الكتب القديمة والتاريخية التى ضمتها مكتبة النقابة ، وقام الميرغنى بمساعدة الأستاذ الدكتور حسين محمد على أستاذ الترميم بكلية الفنون الجميلة

وخبير ترميم الآثار والأعمال الفنية بفك ونقل جدارية الفنان فتحى محمود التى كانت تزين مدخل مبنى النقابة القديم، وصيانتها والحفاظ عليها بالمقر المؤقت للنقابة بالأزبكية حتى تم إعادتها إلى المبنى الحالى وتركيبها فى قاعة الإجتماعات الرئيسية بالدور الرابع بالنقابة.

شهادة الدكتور حسين المرمم الذى تولى هذه المهمة

تقرير عن عملية فك جدارية نقابة الصحفيين

للنحات فتحي محمود

بمبني النقابة بنقابة الصحفيين القديم

نظرا لأهمية جدارية الصحافة للفنان الشهير فتحي محمود والمشيدة علي أحد الجدران الخارجية لنقابة الصحفيين والتي تشغل مبني فيللا قديمة بشارع عبد الخالق ثروت، وقد تقرر هدم هذا المبني وإعادة تشييد مبني أكبر على كامل مساحة الأرض.

ونظرا لأسباب كثيرة من بينها هدم المبني الذي يحتوي علي هذا العمل الفني، إستلزم الأمر البحث عن طريقة للحفاظ على الجدارية بكل ما يحتويه من عناصر معمارية واشكال فنية وزخرفية وقيمة تراثية ، ونقلها بشكل آمن يتم تخزينها خلاله بطريقة سليمة تحافظ على كامل محتواها حتى إعادة تركيبها فى المبنى الجديد المزمع إنشائه.

لذلك فقد قرر المسئولين بالنقابة عمل اللازم نحو فك الجدارية ، فقام نقيب الصحفيين إبراهيم نافع بخاطبة السيد فاروق حسني وزير الثقافة فى ذلك الوقت ، والذي قام بدوره بتكليف أحد السادة المرممين بالمجلس الأعلي للآثار. وذكر تقرير المرمم المكلف أنه لا يمكن فك الجدارية ونزعها من مكانها وأنه من الأفضل إستنساخها وتركيب الجدارية المستنسخة والأستغناءعن الجدارية الأصلية.

ولم يقتنع الأستاذ / رجائي الميرغني المسئول عن الحفاظ على تراث النقابة من كتب ودوريات وبالطبع الجدارية قبل هدم المبنى بهذا الرأي، لذا قام الأستاذ رجائي الميرغني بالأتصال بي (أستاذ الدكتور/ حسين محمد علي أستاذ الترميم بكلية الفنون الجميلة، وخبير ترميم الآثار والأعمال الفنية) لإبداء الرأي فى شأن الجدارية ، وبعد المعاينة الدقيقة أبلغت الميرغنى إمكانية فك الجدارية والحفاظ عليها وتخزينها بطريقة سليمة آمنة .

وخلا ل لقاء مع الأستاذ / ابراهيم نافع نقيب الصحفيين والأستاذ رجائي الميرغني ، تفضلا بتكليفي بفك وفك الجدارية من مكانها وتخزينها بالمقر المؤقت للنقاية ( مبني نقابة المهن الطبية بالأزبكية) تمهيدا لإعادة تركيبها بالمبني الجديد. وقد أستغرق هذ العمل قرابة الشهر.

التقرير الفنى لفك الجدارية وتخزينها

نقل الجدارية وإعادة تثبيتها علي جدار جديد

هناك بعض الحالات تستوجب فك بعض الطبقات الآيلة للسقوط من الجداريات الفنية علي هيئة قطع غير متماسكة ومنفصلة تماماً عن الجدار .

وفي هذه الحالة فانه يجب إنزالها باليد قطعة قطعة ومعالجتها واعادتها بعد ذلك إلى مكانها ولكن هناك حالات أخري تستوجب فك الجدارية تماماً وإعادة تثبيتها أما في مكانها أو علي حامل جديد .

مثال لهذه الحالات فقدان الالتصاق بين طبقة التصوير والجدران او عندما تكون هناك أملاح متبلورة بين الطبقة المكونة للجدارية والجدار أسفلها مما يؤدي الي فقدان التماسك بين الحبيبات المكونة لطبقة المونة المكونة للجدارية والحامل .

خامة الجدارية

شيدت الجدارية من خامة الحجر الصناعي والذي تتكون من الأسمنت أبيض، وحصى وهو عبارة عن أحجار صغيرة تتميز بأنه صلب وقدرتها على تحمل الضغط ورمل زجاجي خشن ذات مواد كلسية قابلة للانحلال، ويوجد منه الوان ابيض وأصفر وأحمر، حسب طلب العميل.

كما يحتوي الحجر الصناعي على مادة سمبادج (وهي مادة مصنعة من البولاد تمتاز بالنعومة واللون الداكن والقساوة العالية وعدم الأهتراء أو التكلس وهي تكسب الحجر المتانة القوية وهي تعمل على رابط القوي بين مكونات الحجر).

ويتم وضع هذه المواد (أسمنت+رمل+الحصي+سمبادج) داخل خلاط (الجبالة) من أجل خلط المواد والحصول على العجينة بعد أضافة الماء اليها وهذه العملية تحتاج الى ربع ساعة تقريبا ثم تؤخذ هذه العجينه وتصب في القالب المعد والذي يشتمل علي الشكل السالب العمل الفني المطلوب تشكيله.

وهناك ثلاث طرق لفك الجداربات تختلف حسب سمك الجدارية نفسها.

وأقدم هذه الطرق هي طريقة Stuccoamassello ويتم فيها فك الجدارية مع كل أو جزء من حامل التحضير أسفلها.

أما الطريقة الثانية فهي طريقة الإستاكو Stucco والتي يتم فيها فك الجدارية مع طبقة الأرضية التي تليها مباشرة Intonaco .

الطريقة الثالثة هي طريقة الاسترابو Strappo ويتم فيها نزع طبقة التصوير فقط .

وقد تم أختيار الطريقة الثانية وهي طريقة الإستاكو Stucco والتي يتم فيها فك الحدارية مع طبقة الأرضية التي تليها مباشرة Intonaco وذلك لملائمتها لهذا العمل.

وتسبق عملية فك الجدارية بعض الخطوات وتشمل التسجيل الكامل للنقوش المراد نزعها وتحديد مناطق القطع بحيث لا تشوه المنظر العام للصور ثم التنظيف التام للسطح حتي لا تكون هناك أي عوالق سطحية تعوق عملية لصق طبقات القماش ويلي ذلك تقوية السطح بالمقوي المناسب حسب حالة الجدارية وطريقة النزع التي ستتبع .

خطوات تمهيدية تسبق عملية الفك

  1. التصوير الفوتوغرافي لجميع العناصر الفنية للجدارية.

2- رسم إستكشات توضح حالة الجدارية .

3- الرفع المعماري للجدار بمقياس رسم 1 : 50.

4- ترقيم الكتل الحجرية باسلوب لا يضر ولا يفسد الشكل الجمال للجدارية.

5- مراعاة أن يتم القطع والفصل في أماكن واجزاء لا تتلف الشكل الجمالي والتقني ولا يفقد جزءاً من العمل الفني . وذلك باستخدام منشار يدوي أو منشار دائري مثل المنشار المستخدم في قطع وصقل الاحجار في المحاجر .

6- يتم فك وفصل الجدارية وتنقل وتشون باسلوب علمي عن طريق خطة Plan وذلك لعدم حدوث أي تلف أو خطأ أثناء اعادة التركيب.

7- تستخدم مونات خالية من الاملاح ومن نفس نوع وطبيعة المونة القديمة .

8- بعد إستكمال التركيب يعاد مراجعة الجدارية علي الصور والاستكشافات للتأكد من نجاح المشروع

فك الجدارية

الفك بطريقة الاستاكو Stucco technique

تستخدم هذه الطريقة عند وجود نقوش بارزة وغائرة علي السطح كذلك عندما تكون الجدارية منفذة مباشرة علي الحجر.وتتبع في الحالات التي يكون فيها سمك أرضية التشكيل من 0.5 الي 3 سم. وهذه الطريقة يصعب تطبيقها علي المساحات الكبيرة لصعوبة عملية النشر.

وتتم هذه الطريقة طبقا للخطوات الأتية:

أولا تنظيف السطح:

  • الطرق الميكانيكية:وذلك باستخدامالفرش الناعمة والجافة لازالة الاتربة العوالق السطحية والاملاح واستخدمت أيضا شتي أنواع الفرر والمشارط .

  • التنظيف الندي: استخدمت قطعة من القطن الملفوف بالشاش والمبلل بالماء + الكحول حتي يزيد من سرعة بخر المياه فوقسطح الجدارية.

  • عمليات تنظيف وعلاج بقع التلف البيولوجى :وهذه البقع تنتج عن بقايا الطيور مثل العصافير والحدأة وكذلك الحشرات مثل العنكبوت والدبابير وذلكبإستخدام باستخدام المشرط او الفرة والفورمالين او النشادر والقطن المبلل بالماء والكحول لتنظيف السطح.

ثانيا: تحديد خطوط القطع:

وذلك بتقسيم الجدارية الي مساحات في حدود 2×2 م وتكون خطوط القطع بعيدة عن الأشكال والنقوش بقدر الامكان .

ثالثا: التقوية

تم تغطيتها سطح الجدارية بمحلول البارالوريد B72 Paraloid B72الذائب في الأسيتون بنسبة 5%.

رابعا: التغطية بالقماش

تم تغطية السطح بطبقة أولي من قماش الشاش المغسول والمجفف بمساحات 20×20 سم وذلك باستخدام لاصق اللوسيلين Lucelin( كربوكسي ميثيل سليليوز) الذائب في الماء بنسبة 5 %،وفي حالة الأماكن الضعيفة والحساسة للماء فقدتم تغطيتها مرة آخري بمحلول البارالوريد B72 Paraloid B72بنسبة من 2-8 %ثم يلصق القماش بمحلول الليسولين بنسبة 10-20% أما في حالة الجزاء التي ظهر بها املاح فقد تم استخدام لاصق عبارة عن محلول ثلاثي بيوتيل الفوسفاتphosphate (TBP) (CH3CH2)3 PO4Tributyl مذاب في مذيب عضوي .

وبعد جفاف طبقة القماش الأولي يغطي السطح بطبقة آخري من قماش الكتان المغسول والمجفف بنفس اللاصق وتكون في هذه الحالة قطعة واحدة . وتترك زيادة في الاطراف تصل الي 5 سم من كل جانب وتمتد من الطرف العلوي لمسافة 30 سم اعلي الصورة وبعد ذلك تم لصق طبقة اخري من قماش الكتان وذلك لتأمين أجزاء الجدارية بنفس مواصفات الطبقة الثانية،وقد تم تثبيتها علي لوحخشبي (كونتر) من أعلي أو تثبت في قضيب خشبي يلصق بالحائط ويترك السطح ليجف.

رابعا: مرحلة الفك

وفي هذه المرحلةتتم عملية نشر الجدارية ويتم ذلك بالقطع بسكين حاد أو منشار يدوي او كهربي حول الجزء المراد نزعه والتأكيد علي تثبيت اللوح الخشبي بمقاسات الجزء المنزوع ويمكن أيضا عمل هذا الحامل من الكرتون المقوي أو شرائح الخشب المضغوط Masonite ويوضع الحامل علي سطح الجدارية وتثني عليه أطراف القماش وتلصق أو تسمر ثم تبدأ عملية النشر ويكون النشر من أسفل إلي أعلي وببطء الي أن تنفصل جزءاللوحة عن الجدار وتوضع علي وجهها لتتم عمليات الاختزال ومعالجة الشقوق والفجوات والتقوية تمهيداً لعمل الحامل الجديد.

ويلاحظ أختلاف سمك الجزء المختزل حسب حالة خلفية اللوحة كذلك تتم عملية ازالة واستخلاص الأملاح ان وجدت ومعالجة الفجوات والشقوق وتقوية الخلفية، ثم يبدأ تركيبها علي الجدار الجديد طبقا للأرقام الموضوعة علي أجزائها.

تفرد أجزاء اللوحة بعد ذلك على سطح أفقى مغطى بالمطاط الصناعى على وجهها وتنظف وتقوى من الخلف تمهيداً لعمل الحامل الجديد لها.

تم بعد ذلكنقل الجدارية المقسمة الي أجزاء مرقمة الي المبني المؤقت للنقابة تمهيدا لإعادة تركيبها بالمبني الجديد.

وذلك تمهيدا لإعادة تركيبها بالمبني الجديد.

وسوف يتطلب ذلك إجراء عمليات نزع طبقات القماش والمعالجة النهائية

أ.د/ حسين محمد علي

أستاذ الترميم بكلية الفنون الجميلة

وخبير ترميم الآثار والأعمال الفنية

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

22  مارس  2001

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *