رسالة دكتوراه حول وكالة أنباء الشرق  واسهام الميرغني بالمعلومات و الوثائق لانجاز الرسالة

الميرغنى المعلم

الاستاذ المعلم ..الاب الحنون..فارس الكلمة ..وصاحب المواقف النبيلة هكذا عرفته ..وهكذا وصفه كل من تعامل معه ..انه الاستاذ الفاضل رجائى الميرغنى الذى شرفت بمعرفته منذ اكثر من ثمانى سنوات اثناء اعدادى لرسالة الدكتوراه الخاصة بي عن فاعلية الرسالة الاعلامية لوكالة انباء الشرق الاوسط وكان استاذ رجائى آنذاك يشغل منصب نائب رئيس تحرير فى الوكالة وقد افاض على بخبرته الواسعة ومعلوماته الغزيرة فى هذا المجال حول ادوار واختصاصات الوكالة وكيفية تغيرها على مدى تاريخها والعوامل المؤثرة فى ذلك خاصة ما يتعلق منها بالعوامل السياسية والتشريعية والتنظيمية والامكانات المادية والتكنولوجية للوكالة وسياستها التحريرية فضلا عن رؤيته الثاقبة لتطوير اداء الوكالة كما امدنى بالعديد من الوثائق المهمة عن الوكالة و ساهم فى توجيهى لاختيار ذوى الخبرة من الاساتذة الافاضل نواب رئيس التحرير وبعض مديرى التحرير فى الوكالة الذين وقد ساهم ذلك فى تذليل الكثير من الصعوبات اثناء اجرائي للدراسة الميدانية فى الوكالة كما اثرت ارائهم العديد من محاور الرسالة.

رسالة الدكتوراه كانت بعنوان مححدات فاعلية الرسالة الاعلامية لوكالة انباء الشرق الاوسط

تحت اشراف:

المرحوم ا.د/ عبد الباسط عبد المعطى – استاذ علم الاجتماع فى كلية البنات جامعة عين شمس

ا.د/ اعتماد علام – استاذ علم الاجتماع فى كلية البنات جامعة عين شمس

ا.د/ فاطمة القلينى – استاذ علم الاجتماع فى كلية البنات جامعة عين شمس

وتكونت لجنة الحكم على الرسالة من الاساتذة

ا.د/ محمد شومان استاذ الصحافة وعميد كلية الاعلام فى الجامعة البريطانية

ا.د/ شريف اللبان استاذ الصحافة فى كلية الاعلام جامعة القاهرة

ولم يتوقف الامر عند هذا الحد فقد استفدت كثيرا من خبرات استاذنا الفاضلكمتخصص – فيما يتعلق بقوانين تنظيم الصحافة والاعلام وطبيعة عمل الهيئات المشرفة على المؤسسات الاعلامية المختلفة وقد فادنى ذلك كثيرا بعد الدكتوراه فى تدريس المواد المتعلقة بتنظيم هذه المؤسسات.

اخيرا وليس آخرا استعنت بأرائه المتخصصة كنقابى مخضرم فى ورقة بحثية قمت باعدادها حول اخلاقيات النشر فى الصحافة الرقمية وقد وجهنى ايضا الى بعض الوثائق التى دعمت البحث هذا ملمح بسيط من ملامح شخصية استاذنا الفاضل رجائى الميرغنى الذى لم يضن ابدا بتقديم يد المساعدة والعون لكل من يطلب منه سيبقى دوما باعماله وتعاليمه التى غرسها فى نفوس اولاده ومحبيه وكل تلاميذه ولى شرف ان اكون واحدة منهم .

ليديا صفوت ابراهيم

مدرس الاعلام فى كلية البنات جامعة عين شمس

عنوان الرسالة والشكر

ملخص الرسالة

10  مايو  2014

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *