مرثية لبهائى الميرغنى

شهيد محرقة بنى سويف

5-9-2015

أَلا تخرجون ؟!

أيها الغائبُ فى رميم الأرض

هَلّا طاوعتنى وخَرجت

ما الذى يُبقيك وقد خَتَمت العرض

انصرف الجمهور عن المحروقين الى الغرقى

ومن الغرقى للمغدورين على الطرقات

والمقتولين على ذمة تحقيقات

فاجعةُ تَبلع فاجعةً كى تُنجِبَ فاجعةً

زمنٌ أسطورىُ لا يفنى

وأنت هناك كعادتك تُمانع أو تَشرُد

لِمَ لا تَخرُج فى هيئة فينيق من بين الجمر الرامد

لحظةُ تنويرٍ تُشعلها فيُضىء المشهد

ماذا لو كنتَ تُفَجِر بركانا ..

يوقِظُنَا من هول الزمن الخامد

تَصعد فوق الفوهة فتلتهب أيادينا بالتصفيق

ونَسْبِقُكَ الى غرفةِ تبديل الأزياء ..

صَدِّقنى لن أهذى بعد الآن ..

أُخرُج أنت وصَحبُك حتى نصمد فى وجه الأحزان

أُخرُج حتى نَقْبَل أن نُحرَق مِثلُك فى خاتمة العرض

لا تعنينا تعزيةٌ أو حَفلُ رثاء

.. يكفينا أن تَنبَعث الأوطان

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

رجائى الميرغنى

15  سبتمبر  2020

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *