نجوى عبدالحميد

هذا هو استاذ رجائى صديقنا وزوج وحبيب صديقتنا خوخة
التى لا اعرف هل اعزيها فى الزوج ام الحبيب ام الاب ام الانسان وكل منهم يحتاج لكتاب يصف آداب العشق والمودة والحنان والجمال ..ام نعزى أنفسنا فى الاستاذ فقيه نقابة الصحفيين الذى كان مرجعا لأى معضلة قانونية وصاحب الرأى الأصوب لاى مشكلة .. النقابى الذى مارس العمل النقابى بمنتهى الحكمة وكان لديه الحل لكل مظلمة بمنتهى الهدوء، صاحب البسمة والصوت الخفيض أدباً والأعلى صوتاً فى الحق ووقت المحن والذى كان له الفضل فى إثبات حقوق الصحفيين فى جريدة الشعب.

الأستاذ الذى نعاه أصدقائه وتلامذته من كل الأجيال كان صديقا وملجأ ومرجعا لهم وكان أباً وقدوة ليس فقط لسوسنة وحاتم وانما للكثيرين.

سأفتقد رباعيات رجائى التى كنتى بتنشريها على صفحتك يا خوخة والتى كانت تعبر عنا اصدق تعبير.
اللهم اغفر له وارحمه واسكنه الفردوس وصبر أهله وأصحابه وأحبابه  وأجعله مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقاً ولا نزكيه على الله.

23  أغسطس  2020

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *